June 29, 2022

بحث

مصر تستضيف ورشة عمل الاتحاد الأفريقي لبناء القدرات حول سياسة البيانات

شاركت مصر، ممثلة بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (MCIT)، وإدارة البنية التحتية والطاقة بالاتحاد الأفريقي (DIE)، في تنظيم “ورشة عمل بناء القدرات بشأن تنفيذ إطار سياسة البيانات للاتحاد الأفريقي” للدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي من مناطق جنوب وشمال وغرب ووسط أفريقيا في شرم الشيخ.

كان الهدف من ورشة العمل هو مساعدة الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي في تنفيذ إطار سياسة البيانات (DPF)، وتعزيز تطوير أنظمة البيانات في البلدان الأفريقية، وتعزيز قدراتها على الاستغلال الكامل للإمكانات الاستراتيجية للبيانات من أجل النهوض بالاقتصاد الرقمي.

وانضم إلى ورشة العمل 75 مشاركًا يمثلون كيانات تركز على حوكمة البيانات، بما في ذلك صناع القرار من 30 دولة أفريقية ومسؤولين من الإدارات الاقتصادية الأفريقية عبر مناطق جغرافية مختلفة.

وألقى نائب وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للتنمية الإدارية والتحول الرقمي والأتمتة كلمة رئيسية خلال الجلسة الافتتاحية، شدد فيها على الدور الحاسم للبيانات في تحقيق التحول إلى الاقتصاد الرقمي. وشدد على ضرورة توحيد مشهد البيانات قطاعيا، مسلطا الضوء على أن العقبات الرئيسية أمام التحول إلى الاقتصاد الرقمي هي عقبات مؤسسية وثقافية وليست تكنولوجية. وشدد الخطاب أيضًا على أهمية قابلية التشغيل البيني للبيانات على مستوى إفريقيا والحاجة إلى توحيد الهوية الرقمية على المستوى القاري.

وناقشت الوزارة خلال الورشة التجربة المصرية في حوكمة البيانات والإنجازات الوطنية الأخيرة في هذا المجال. وتبادلت الوزارة التجارب مع الدول الأفريقية المشاركة، مع التركيز بشكل خاص على المواضيع المتعلقة بتصنيف البيانات وتبادلها بين الجهات الحكومية.

تأسس الاتحاد الأفريقي عام 2002. ويعمل على تعزيز التعاون الدولي بين الدول الأفريقية في إطار الأمم المتحدة. وتدعم مصر بقوة مساعي الاتحاد الأفريقي لتعزيز التعاون بين الدول الأفريقية في المجالات ذات الصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتعتبرها وسيلة لتعزيز العلاقات الإقليمية وتسهيل تحقيق أهداف التنمية في جميع أنحاء القارة. تشمل مجالات التعاون الرئيسية بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتحاد الأفريقي التحول الرقمي، والذكاء الاصطناعي، والبنية التحتية، وصياغة الاستراتيجيات والسياسات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.