June 29, 2022

بحث

جوهانسبرج وكيب تاون ونيروبي تتصدر المدن الأفريقية في مؤشر المدن العالمية (GCI)

في المشهد المتغير للمدن الأفريقية، يقدم تقرير كيرني للمدن العالمية لعام 2023 منظورًا مذهلاً حول كيفية إعادة تشكيل التغيرات الاجتماعية والجيوسياسية والتكنولوجية للمراكز الحضرية في العالم. ويسلط تقرير هذا العام الضوء على موضوع مهم: صعود المدن الناشئة، وتحدي الهيمنة التقليدية للمراكز العالمية الراسخة.

ووفقا لتقرير كيرني للمدن العالمية 2023 الذي صدر مؤخرا، فإن المدن الناشئة آخذة في النمو، مما يشكل تحديا للمراكز العالمية التقليدية.

ويسلط التقرير الضوء على تحسن ملحوظ في المدن الأفريقية في حين تراجعت المدن الأمريكية والصينية الرائدة في التصنيف.

ومن بين المدن الأفريقية الأولى في المؤشر جوهانسبرج وكيب تاون ونيروبي وأكرا ولاغوس.

يقوم مؤشر المدن العالمية (GCI) بتقييم المدن عبر خمسة أبعاد حاسمة: رأس المال البشري، وتبادل المعلومات، والخبرة الثقافية، والمشاركة السياسية، والنشاط التجاري.

هذا العام، هناك اتجاه ملحوظ هو المتوسط الثابت لدرجات مؤشر GCI عبر المدن بعد سنوات من الانخفاض. ومن الجدير بالذكر أن بُعد رأس المال البشري شهد أيضًا ارتفاعًا يُعزى إلى إحياء الحركة الدولية إلى مستويات ما قبل الوباء. وقد أظهرت المدن الأفريقية، على وجه الخصوص، تحسنا ملحوظا.

ووفقا للتقرير، ارتفع متوسط ترتيب المدن الأفريقية إلى المرتبة 104، وذلك أساسا من بعد النشاط التجاري.

ووفقا للتقرير، ارتفع متوسط ترتيب القارة إلى المرتبة 104، وذلك بشكل رئيسي من بعد النشاط التجاري. وأشار التقرير أيضًا إلى أن المشاركة السياسية لا تزال تمثل البعد الأقوى للمدن الأفريقية، مما يعكس دورها المتزايد على الساحة العالمية.

ووفقا للمؤشر، ظلت جوهانسبرغ، جوهرة جنوب أفريقيا الحضرية، في المركز الثامن والخمسين (58) في مؤشر الابتكار العالمي بسبب التحسينات في رأس المال البشري والمشاركة السياسية التي عززت أداء المدينة. ومع ذلك، واجهت المدينة انخفاضًا في تبادل المعلومات والخبرة الثقافية، مما يوضح الطبيعة التنافسية للساحة الحضرية العالمية.

وشهدت مدينة كيب تاون، وهي لاعب رئيسي آخر، تراجعا طفيفا، حيث هبطت إلى المركز الرابع والثمانين (84) على المؤشر. ويعود الانخفاض في أبعاد ثلاثة من مؤشرات التنافسية العالمية جزئياً إلى المنافسة العالمية المكثفة على المواهب وديناميكيات الأعمال المتغيرة. وعلى الرغم من ذلك، قطعت المدينة خطوات كبيرة في مجال تبادل المعلومات، مدعومة بحضورها المتزايد على الإنترنت.

كما واجهت نيروبي، كينيا، انتكاسة أيضًا، حيث تراجعت أربعة مراكز إلى المركز السادس والثمانين (86). ويسلط هذا الانخفاض، المدفوع بانخفاض تبادل المعلومات والانخفاض الطفيف في النشاط التجاري، الضوء على التحديات والتقلبات في التسلسل الهرمي للمدن العالمية.

وعلى الجانب الإيجابي، شهدت أكرا، غانا، حركة إيجابية، حيث صعدت في المرتبة الإجمالية لمؤشر الابتكار العالمي إلى المرتبة 104، وهي قفزة من مراكزها السابقة في عامي 2022 و2021. ويعكس هذا التقدم نفوذ المدينة وقدراتها المتزايدة في المجالين التجاري والسياسي.

كما ارتفعت مدينة لاغوس النيجيرية ثلاثة مراكز لتحتل المركز 109، بفضل تحسن النشاط التجاري ورأس المال البشري، مما يشير إلى الدور المزدهر للمدينة في الشبكة الحضرية العالمية.

وعلى الساحة الدولية، تراجعت المدن الأمريكية والصينية الرائدة تقليديا في التصنيف، في حين تحسنت مدن الشرق الأوسط، وخاصة عواصم الخليج، بشكل كبير من نتائجها الإجمالية.