June 29, 2022

بحث

التكنولوجيا

انفوجراف | إنجازات قطاع الاتصالات والتكنولوجيا المصري خلال عام 2023 .. الأعلى نموا بـ  16.3%

–           16.3% معدل نمو قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ليصبح الأعلى نموا بين قطاعات الدولة على مدار 5 سنوات متتالية … و315 مليار جنيه إيرادات القطاع فى العام المالى 2022/ 2023 بنسبة نمو حوالى 75%

–           زيادة الصادرات الرقمية إلى 6.2 مليار دولار بنسبة نمو 26% ومصر فى المركز الثالث عالميًا فى “مؤشر الثقة فى مواقع تقديم خدمات التعهيد العابرة للحدود 2023”

–           توقيع اتفاقيات مع 74 شركة محلية وعالمية عاملة فى صناعة التعهيد منذ نوفمبر 2022 لإنشاء والتوسع فى 85 مركز تعهيد وتعيين 60 ألف متخصص على مدار 3 سنوات

–           400 ألف متدرب بميزانية 1.7 مليار جنيه خلال العام المالى الحالى

–           إنشاء 9 مراكز إبداع مصر الرقمية والوصول إلى إجمالى 20 مركزا لدعم الإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال وتنمية المهارات الرقمية للشباب

–           البدء فى تنفيذ خطة لإحلال شبكات النحاس بكابلات الألياف الضوئية باستثمارات 150 مليار جنيه لنشر خدمات الانترنت فى كافة أنحاء الجهورية ورفع كفاءة الخدمة

–           إنشاء 3048 محطة تغطية جديدة بخدمات المحمول لإتاحة النفاذ واستيعاب الطلب المتنامى على خدمات الاتصالات للمواطنين

–           بدء تصنيع الهواتف المحمولة لكل من سامسونج وشاومى محليا فى مصر بنسبة تصنيع محليا تزيد عن 40% وتأسيس مصنعين لتصنيع الساعات الذكية وإكسسوارات الهواتف والسماعات اللاسلكية

–           الوصول إلى 3840 مكتب بريد مطور من إجمالى 4527 مكتب بريد

–           مد 267 قرية بكابلات الألياف الضوئية وإنشاء وتطوير1367 برج محمول وتنمية المهارات الرقمية لأكثر من 42 ألف مواطن وإنشاء وتطوير 159 مكتب بريد بقرى المرحلة الأولى لحياة كريمة وتحقيق أكثر من 90% نسب إنجاز فى تطوير مكاتب البريد بكافة مراحل مشروع حياة كريمة

–           إطلاق الميثاق المصرى للذكاء الاصطناعى المسؤول

–           إطلاق كارت الخدمات الحكومية الموحد لتيسير الحصول على الاستحقاقات الحكومية من دعم نقدى وعينى وحوكمة منظومة المدفوعات للخدمات الرقمية

استطاعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تحقيق العديد من الإنجازات خلال عام 2023 وذلك فى ضوء تنفيذ استراتيجيتها “مصر الرقمية” والتى تغطى كافة مناحى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتتضمن العديد من محاور العمل بهدف تبسيط إجراءات حصول المواطنين على الخدمات الحكومية الرقمية، وتوفير بنية تحتية رقمية كفء بانتشار يضمن نفاذ المواطنين للإنترنت، بالإضافة إلى تمكين المواطنين من الحصول على فرص عمل فى الاقتصاد الرقمى، وتشجيع ريادة الأعمال ودعم الإبداع الرقمى للمواطنين، إلى جانب العمل على توطين صناعة الإلكترونيات، وزيادة الصادرات الرقمية الأمر الذى يعزز مكانة مصر على خريطة صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العالمية.

وفيما يلى أبرز ما تم إنجازه فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال عام 2023:-

مؤشرات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

–           بلغ معدل نمو قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نحو 16.3% فى العام المالى 2022/2023؛ ليصبح القطاع هو الأعلى نموا بين قطاعات الدولة على مدار 5 سنوات متتالية.

–           حقق قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إيرادات بلغت 315 مليار جنيه فى العام المالى الحالى بنسبة نمو حوالى 75%.

–           جاءت مصر فى المركز الثالث عالميًا فى “مؤشر الثقة فى مواقع تقديم خدمات التعهيد العابرة للحدود 2023″، صعودًا من المركز 11 خلال عام واحد، وذلك وفقا لتقرير شركة ريان للاستشارات الاستراتيجية؛ وهو الأمر الذى يعكس نمو ونضج هذه الصناعة فى مصر، ويعزز من مكانتها بوصفها واحدة من أفضل الوجهات العالمية فى صناعة التعهيد.

–           تقدم مصر 16 مركزا فى مؤشر الاتصال العالمى الصادر عن مؤسسة GSMA الصادر فى 2023 والذى يقيس اتصال المحمول بالإنترنت فى الدول على مستوى العالم؛ لتصبح مصر فى فئة الدول المتقدمة وتصل إلى المركز 79 مقارنة بالمركز 95 فى العام الذى يسبقه.

–           تصدرت مصر ترتيب متوسط سرعة الإنترنت الثابت على مستوى القارة الأفريقية وذلك بمتوسط سرعة 64.5 ميجابت/ ثانية فى شهر نوفمبر الماضى وذلك وفقا للتقرير الصادر من شركة Ookla “أوكلا” العالمية الرائدة فى مجال قياس وتقييم سرعات الإنترنت.

–           تقدم مصر ممثلة فى الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات بمؤشر الأداء التنظيمى للاتصالات المعتمد من الاتحاد الدولى للاتصالات إلى المستوى الخامس “المتقدم”، وهو المستوى الأعلى عالميا والمعنى بمدى تطور التنظيم التشاركى فى مجال الاتصالات.

–           صعود مصر 28 مركزا فى مؤشر الأداء التنظيمى الصادر عن الاتحاد الدولى للاتصالات لتصل إلى المركز 53 صعودا من المركز 81 فى 2021 من بين 192 دولة.

–           تقدم ترتيب مصر 3 مراكز فى مؤشر جاهزية الحكومة للذكاء الاصطناعى الصادر من مجموعة أكسفورد لتصل إلى المركز 62 مقارنة بالمركز 65 عن عام 2022.

–           نمت الصادرات الرقمية لتصل إلى 6.2 مليار دولار خلال عام 2023 صعودا من 4.9 مليار دولار خلال عام 2022 بنسبة نمو 26%.

–           نجحت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى تحقيق المزيد من النمو فى صناعة التعهيد بمصر؛ حيث تم توقيع اتفاقيات مع 74 شركة محلية وعالمية عاملة فى صناعة التعهيد منذ نوفمبر 2022 لإنشاء والتوسع فى 85 مركز تعهيد وتعيين 60 ألف متخصص على مدار 3 سنوات وذلك فى إطار تنفيذ استراتيجية مصر الرقمية لتنمية صناعة التعهيد. وتشمل هذه الشركات 24 شركة تفتح مراكز لها لتقديم خدمات التعهيد لأول مرة بمصر، و50 شركة تتوسع فى نشاطها فى تصدير الخدمات الرقمية انطلاقا من مصر. وتمثل التخصصات فى خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والبحث والتطوير الهندسى، والتصميم الإلكترونى، والنظم المدمجة 36% من هذه التعيينات.

–           قام الدكتور/ مصطفى مدبولى رئيس الوزراء بزيارة 11 شركة عالمية تعمل بمجال التعهيد فى إطار اهتمام الحكومة بدعم وتشجيع الاستثمار الأجنبى المباشر فى مصر وتعزيز نمو صناعة التعهيد.

قامت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالانتهاء من إنشاء المرحلة الأولى من مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة. وقد تم بدء التشغيل التجريبى لها حيث تتضمن 4 مبانى وهم مبنى للتدريب يضم كلا من المعهد القومى للاتصالات ومعهد تكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوى الإعاقة والتى تعد مركزا للتميز لدعم البحث والتطوير وريادة الأعمال فى مجال التقنيات والأدوات المساعدة لدمج وتمكين الأشخاص ذوى الإعاقة. وتضم 11 معمل بحثى متقدم فى مجالات التصميم والتصنيع الميكانيكى، والإلكترونيات والروبوتات، وإنترنت الأشياء والطباعة الرقمية والحوسبة المتقدمة، والذكاء الاصطناعى، والتأهيل والميكانيكا الحيوية، والمعايرة والقياسات الدقيقة، والواقع الافتراضى والمعزز والواقع الممتد. بالإضافة إلى عدة معامل للتدريب المعيارى والتجريب وحاضنات ومسرعات الأعمال. 

كما تضم مدينة المعرفة أيضا مركز إمحوتب للإبداع والتطوير، وجامعة مصر للمعلوماتية وهى أول جامعة متخصصة بأفريقيا فى مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمجالات المتأثرة بها، وأسستها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع وزارة التعليم العالى والبحث العلمى. وتضم 4 كليات هى: علوم الحاسب والمعلومات، والهندسة، وتكنولوجيا الأعمال، والفنون الرقمية والتصميم. وتمنح الجامعة شهاداتها بالتعاون مع جامعات دولية مرموقة.

فى إطار مبادرة مصر تصنع الإلكترونيات والتى تستهدف تعميق التصنيع المحلى فقد تم التالى:-

–           بدء تصنيع الهواتف المحمولة لكل من سامسونج وشاومى محليا فى مصر بنسبة تصنيع محليا تزيد عن 40%، وتأسيس مصنعين لتصنيع الساعات الذكية وإكسسوارات الهواتف والسماعات اللاسلكية.

–           إنشاء مركز إمحوتب للإبداع والتطوير فى مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة والذى يحتوى على عدد من المعامل المتطورة ويستضيف 22 شركة محلية وعالمية متخصصة فى تصميم الإلكترونيات.

–           تأسيس أول مركز إبداع متطور فى الشرق الأوسط لدعم تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة بالتعاون مع شركة سيمينز العالمية.

–           تأسيس 8 شركات جديدة متخصصة فى تصميم الإلكترونيات والأنظمة المدمجة ليصبح إجمالى الشركات 70 شركة عالمية ومحلية.

–           زيادة صادرات تصميم الإلكترونيات والأنظمة المدمجة أكثر من 20% لتصبح 490 مليون دولار.

–           تأسيس أكثر من 15 شركة ناشئة فى تصميم الإلكترونيات وحلول الأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعى.

–           تمويل 5 مشروعات بحث وتطوير، ونشر أكثر من 10 أوراق بحثية فى كبرى الإصدارات العلمية العالمية، وتسجيل 5 براءات اختراع.

–           إطلاق برنامج تدريب التأهيل للتوظيف فى مجال الإلكترونيات الذى يهدف إلى تدريب الطلاب والخريجين الجديد من كليات الهندسة من جميع أنحاء الجمهورية من أجل التأهيل للتوظيف فى مجال الإلكترونيات فى الشركات العالمية وزيادة قدراتهم التنافسية فى سوق العمل؛ حيث بدأت الدفعة الأولى من البرنامج التدريبى فى أول سبتمبر الماضى، وضمت قرابة 4850 متدرب تخرج منهم 2100 متدرب وجارى تدريب باقى الملتحقين بالبرنامج التدريبى. ومن المتوقع زيادة أعداد المتدربين مستقبلا. وتتم فاعليات البرنامج التدريبى حاليًا فى 7 مراكز لتطوير الإلكترونيات من جميع أنحاء الجمهورية، تم إنشاؤها جميعًا بالتعاون مع مركز الإلكترونيات وأجهزة النانو بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وتشمل: الجامعة الأمريكية بالقاهرة، والقرية الذكية، والإسكندرية، والزقازيق، والإسماعيلية، وبرج العرب، وأسيوط، بالإضافة إلى توفير البرنامج التدريبى فى كل من جامعة مصر للمعلوماتية والمعهد القومى للاتصالات ومعهد تكنولوجيا المعلومات ويتم التعاون مع كبرى الشركات العالمية المتخصصة فى مجال التصميم الإلكترونى لإقامة محافل للتوظيف بهدف توفير فرص عمل متميزة لخريجى هذا البرنامج.

–           استضافة المؤتمر العالمى لصناعة أشباه الموصلات (GSA-Global Semiconductors Alliance) لأول مرة فى الشرق الأوسط بمشاركة كبرى شركات الإلكترونيات العالمية وخبراء الصناعة.

–           توقيع اتفاقيتين مع شركات عالمية؛ شركة سيمينز لصناعة السوفتوير والتحالف الممثل لكل من شركة سينوبسيس Synopsys-  وشركة ساي-فيجين Si-Vision، وذلك لتوسيع أعمالهم فى مصر ومضاعفة حجم الشركة فى خلال سنوات.

–           إنشاء ٩ مراكز إبداع مصر الرقمية فى محافظات الجيزة، وبنى سويف، والوادى الجديد، والإسكندرية، ومدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة، وشمال سيناء، وبورسعيد، والفيوم، والقليوبية ليصل الإجمالى إلى 20 مركزا وذلك ضمن خطة تستهدف إنشاء مركز إبداع مصر الرقمية بكل محافظة لتهيئة المناخ الداعم للإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال، وتنمية مهارات الشباب بمختلف المحافظات وتأهيلهم بما يتواكب مع متطلبات سوق العمل المحلى والعالمى فى تخصصات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

–           وشملت أنشطة مراكز إبداع مصر الرقمية احتضان 164 شركة ناشئة، وتدريب 14690 متدرب ومستفيد من برامج ريادة الأعمال، ودعم نحو 6369 مهنى مستقل.

–           فى إطار جهود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للاستثمار فى بناء القدرات الرقمية تم زيادة ميزانية التدريب وأعداد المتدربين لترتفع إلى 400 ألف متدرب بميزانية 1.7 مليار جنيه خلال العام المالى الحالى. وتتضمن استراتيجية الوزارة لبناء القدرات إطلاق برامج ومبادرات تستهدف كافة فئات المجتمع باختلاف مراحلهم العمرية وخلفياتهم الأكاديمية لتوفير فرص عمل متميزة للشباب تتواكب مع متطلبات العصر الرقمى، واعداد قاعدة عريضة من الكوادر القادرة على تنفيذ مشروعات مصر الرقمية وتعزيز قدرات مصر التنافسية فى مجال صناعة التعهيد.

–           إطلاق مبادرات أجيال مصر الرقمية لتكون مظلة لعدد من مبادرات بناء القدرات الرقمية المقدمة بالمجان لمختلف المراحل العمرية بدءا من الصف الرابع الإبتدائى وصولا لطلاب الجامعات والخريجين من مختلف الخلفيات الأكاديمية لتنمية مهاراتهم فى التخصصات الحديثة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومنها الذكاء الاصطناعى، وعلوم البيانات، والأمن السيبرانى، والنظم المدمجة، والفنون الرقمية، وإدارة موارد المؤسسات وغيرها بما يتواكب مع متطلبات سوق العمل المحلى والعالمى. ويتم تنفيذ المبادرات بالتعاون مع عدد من كبرى الجامعات الدولية والشركات المحلية والعالمية المتخصصة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 وتشمل أربع مبادرات وهى:

1-         مبادرة براعم مصر الرقمية التى تم إطلاقها فى عام 2023 بهدف تأهيل وبناء المهارات التكنولوجية لطلاب المدارس بداية من الصف الرابع الابتدائى إلى الصف السادس الابتدائى.

2-         مبادرة أشبال مصر الرقمية التى تستهدف تطوير مهارات المتفوقين من طلبة المدارس فى الصف الأول الإعدادى حتى الصف الثانى الثانوى.

3-         مبادرة رواد مصر الرقمية التى تم إطلاقها فى 2023 وتهدف إلى تنمية الريادة التكنولوجية فى التقنيات الحديثة لدى طلاب الجامعات والخريجين من جميع التخصصات.

4-         مبادرة بُناة مصر الرقمية التى تستهدف صقل مهارات الخريجين المتفوقين فى تخصصات محددة ويتم التدريب فيها من خلال برنامجين أساسين هما برنامج ذوى الخبرة الذى يتم تنفيذه بالتعاون مع عدد من الجامعات الدولية لمنح الملتحقين به درجة الماجستير، والبرنامج الاحترافى الذى يتم تنفيذه بالتعاون مع المنصات التعليمية العالمية والجامعات الدولية لتنمية المهارات فى أحدث التخصصات فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال برنامج متكامل يشمل تدريب عملى معتمد من شركات عالمية ومحلية وبرنامج لتنمية المهارات القيادية والإدارية واللغوية.

ويستفيد من مبادرات أجيال مصر الرقمية حتى الآن نحو 60 ألف متدرب.

–           وفى ضوء تنفيذ مبادرات أجيال مصر الرقمية؛ فقد تم توقيع مذكرات تفاهم مع 30 شركة محلية وعالمية لبناء القدرات الرقمية للملتحقين بهذه المبادرات.

–           تخريج 7 دفعات فى مختلف التخصصات التى تقدمها مبادرة بُناة مصر الرقمية؛ حيث تم منح درجة الماجستير المهنى لعدد 257 طالب فى تخصصات الذكاء الاصطناعى وعلوم البيانات، والفنون الرقمية، والتكنولوجيا المالية، وعلوم الروبوتات والأتمتة، والأمن السيبرانى بالتعاون مع جامعات أوتاوا وكوينز الكنديتان، وكولدج كورك الأيرلندية، وجامعة سينز الماليزية. ليصل إجمالى خريجى المبادرة نحو 369 خريج.

–           تم إنشاء 5 مدارس جديدة من مدارس we للتكنولوجيا التطبيقية بمحافظات القليوبية، وأسيوط، وقنا، والبحيرة، وجنوب سيناء ليصبح إجمالى عدد مدارس WE إلى 12 مدرسة بالمحافظات فى إطار خطة تستهدف إنشاء مدرسة we بكل محافظة. وتتولى الشركة المصرية للاتصالات WE أعمال الإشراف على إدارة وتشغيل المدارس التى تعد أول مدارس ذكية متخصصة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. وتستهدف هذه المدارس إعداد جيل من العمالة الفنية المؤهلة بأعلى معايير الكفاءة والجودة وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى.

–           بلغ عدد المتدربين المستفيدين من المحتوى التدريبى عبر المنصة الرقمية لمعهد تكنولوجيا المعلومات للتعلم الإلكترونى “مهارة تك” نحو أكثر من 79 ألف متدرب ليصل إجمالى المتدربين عبر المنصة إلى أكثر من نصف مليون متدرب. كذلك تم إطلاق أكاديمية الأمن السيبرانى على المنصة والتى تقدم مجموعة واسعة من الدورات ومسارات التعلم المجانية فى هذا المجال تناسب جميع المستويات؛ بدءًا من دورات التوعية المجتمعية لفهم معلومات الأمان الأساسية للإنترنت، ودورات التوعية للنشء والتى تحتوى على أساسيات حماية الطفل على الإنترنت، ودورات المستوى التأسيسى فى الأمن السيبرانى. كما تم إطلاق خدمة محتوى متخصص فى الذكاء الاصطناعى يتكون من مجموعة واسعة من الدورات التدريبية على المنصة فى مجال الذكاء الاصطناعى وذلك بالتعاون مع مجموعة من الشركاء مثل AI.Singapore و Coursat.ai والتى تناسب جميع الأعمار والمستويات التى تتراوح من تدريب النشء ومروراً بالوعى المجتمعى للجميع حتى مستوى الدورات المتقدمة ومسارات التعلم للمحترفين.

–           إطلاق مجموعة من البرامج التدريبية الاحترافية المتقدمة بالتعاون مع كبرى الشركات الدولية بهدف تأهيل الشباب فى مجالات تكنولوجيا المستقبل من خلال منح تدريبية فى مجالات الحوسبة السحابية وهندسة نظم المعلومات المتكاملة وعلوم البيانات ولغة java وتحليل الأعمال.

–           توقيع اتفاقية تعاون وشراكة علمية بين كلية تكنولوجيا الأعمال بجامعة مصر للمعلوماتية وكلية “تلفر”Telfer لإدارة الأعمال التابعة لجامعة أوتاوا الكندية لدعم التعاون الأكاديمى وتبادل الخبرات فى مجال البحوث العلمية، ومنح شهادة مزدوجة من كلية «تلفر» بجامعة أوتاوا وكلية تكنولوجيا الأعمال بجامعة مصر للمعلوماتية.

–           تم تنظيم أكثر من محفل للتوظيف لتوفير فرص عمل متميزة لخريجى مبادرات الوزارة والجهات التابعة لها؛ ومنها ملتقى توظيف لخريجى برامج معهد تكنولوجيا المعلومات فى التخصصات الداعمة لصناعة الإلكترونيات بمشاركة 60 شركة محلية وعالمية تم خلاله طرح 1800 فرصة عمل، وملتقى توظيف لخريجى مبادرة بُناة مصر الرقمية بمشاركة أكثر من 40 شركة محلية وعالمية وبنوك تم خلاله طرح 450 فرصة عمل، وملتقى توظيف خريجى مدارس WE للتكنولوجيا التطبيقية.

–           بناء القدرات الرقمية لعدد 63594 من العاملين والقيادات بالوزارات والجهات المنتقلة للعاصمة الإدارية الجديدة على المعارف والثقافة والسلوكيات والمهارات الرقمية اللازمة لمواكبة بيئة العمل بالعاصمة الإدارية الجديدة ليصل إجمالى عدد المتدربين إلى 77584 متدرب.

–           بناء القدرات الرقمية لعدد 17813 من العاملين والقيادات بالمحافظات والدواوين والجهات التابعة على المعارف والثقافة والسلوكيات والمهارات الرقمية اللازمة ليصل إجمالى عدد المتدربين إلى 26400 متدرب.

–           تنفيذ خطة متكاملة لتقديم الدعم الفنى للعاملين والقيادات بوحدات نظم المعلومات والتحول الرقمى، وتنمية القدرات الرقمية العامة والتخصصية لعدد 7572 من العاملين فى الوزارات والجهات المنتقلة للعاصمة الإدارية ليصل الإجمالى إلى 9579 متدرب، وعدد 616 من العاملين بالمحافظات والدواوين والجهات التابعة ليصل الإجمالى إلى 2198 متدرب.

–           دعم التطوير المؤسسى لمنظومة التأمين الصحى الشامل بمحافظات مصر من خلال تنفيذ برامج تنمية وبناء القدرات الرقمية لعدد 1161 متدرب ليصل الإجمالى إلى 3372 من العاملين بالمنظومة.

–           دعم التطوير المؤسسى لمنظومة فرض وإنفاذ القانون من خلال تنفيذ برامج تنمية وبناء القدرات الرقمية لأكثر من 8300 متدرب ليصل الإجمالى إلى 13493 من الجهات المسئولة عن تحقيق العدالة الناجزة وإنفاذ القانون ومنها؛ وزارة الداخلية والنيابة العامة، والمحاكم على اختلاف درجاتها، بما يساهم فى تقديم خدمات التقاضى بأسرع وقت وبأقل جهد.

–           تعزيز الوعى الرقمى وتنمية القدرات الرقمية للمواطنين لدعم الشمول الرقمى والمالى لأكثر من 67 ألف مواطن ليصل الإجمالى إلى أكثر من 104 ألف مواطناً ضمن مبادرات التطوير المؤسسى الرقمى بمحافظات مصر.

–           إطلاق كارت الخدمات الحكومية الموحد فى محافظة بورسعيد؛ بالتعاون مع وزارة التموين والتجارة الداخلية، وهيئة التأمين الصحى الشامل وشركة فيزا الرائدة عالميا فى مجال تكنولوجيا المدفوعات الرقمية. حيث يهدف الكارت لتيسير الحصول على الاستحقاقات الحكومية من دعم نقدى وعينى وحوكمة منظومة المدفوعات للخدمات الرقمية ومرونة التحول بين منظومتى الدعم النقد والعينى. وتضم المرحلة الأولى خدمات التموين، والتأمين الصحى الشامل، وخدمات المدفوعات الإلكترونية؛ فيما سيتم إضافة خدمات حكومية أخرى فى المراحل المقبلة، كما سيتم تعميمه فى باقى المحافظات فيما بعد تباعا.

–           إصدار الرقم القومى الموحد للعقارات الذى يساعد على توثيق الملكية وتحديد هوية المالك بشكل فريد، حيث يتم تسجيل معلومات العقار وملكيته فى قاعدة بيانات مركزية. ويشمل رقم المحافظة والحى والشارع الذى يقع فيه العقار، بالإضافة لرقم العقار والوحدة السكنية التى يسكنها المواطن، مما يحد من المنازعات القضائية التى تتحدث عن ملكية الأفراد أو التعدى على الممتلكات، فضلًا عن تزويد موارد الدولة بما يمكنها من حوكمة المنظومة العقارية ومنع تهرب أصحاب العقارات من المسؤوليات القانونية. ويحافظ على العقار ويسهل عملية استثماره نتيجة عملية التوثيق التى تمنع النزاع على ملكية العقارات.

–           بلغ عدد المسجلين على منصة مصر الرقمية أكثر من 8 مليون مواطن قاموا بإجراء أكثر من 45 مليون معاملة صعودا من ما يقرب من 6.5 مليون مواطن قاموا بإجراء أكثر من 28 مليون معاملة بنهاية عام 2022. وتضم المنصة 168 خدمة حكومية رقمية.

–           توقيع اتفاقية مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولى فى مصر (GIZ) نيابة عن الحكومة الألمانية بشأن التعاون فى تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع دعم الحكومة الإلكترونية والابتكار فى الإدارة العامة InnoPA بمنحة بقيمة 8 مليون يورو من إجمالى 17.5 مليون يورو، حيث يستهدف المشروع دعم الابتكار فى التحول الرقمى وتعزيز الحكومة الإلكترونية ويتضمن المشروع التعاون فى إنشاء معمل لتطوير تطبيقات فى مجال الخدمات الحكومى.

–           إطلاق المنصة الرقمية للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة لتأسيس الشركات عن بُعد والتى تُمكن المستثمرين من تأسيس شركاتهم إلكترونيا فى دقائق.

–           قامت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بتقديم الدعم التقنى اللازم لتشغيل النظم الانتخابية بالهيئة الوطنية للانتخابات لمباشرة استحقاق الانتخابات الرئاسية ٢٠٢٤.

–           البدء فى إعداد المرحلة الثانية من الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعى على النحو الذى يتواكب مع التطورات المتسارعة فى مجال الذكاء الاصطناعى التوليدى وخاصة نماذج البيانات الكبيرة وتطبيقاتها المختلفة. وذلك فى ضوء قرب انتهاء المرحلة الأولى من الاستراتيجية فى مايو 2024. حيث تتضمن الاستراتيجية تنفيذ مجموعة من المبادرات عبر 6 ركائز محورية تتمثل فى: الحوكمة، والبيئة التمكينية، والبنية المعلوماتية، والبيانات، والموارد البشرية، والتكنولوجيا.

–           إطلاق الميثاق المصرى للذكاء الاصطناعى المسئول الذى يعد رؤية الدولة للمبادئ التوجيهية المتعلقة بالأطر التنظيمية للاستخدام الأخلاقى والمسئول لتقنيات الذكاء الاصطناعى فى المجتمع المصرى، حيث تم تطويع كافة بنوده وتكييفها بما يتوافق مع طبيعة وأخلاقيات المجتمع المصرى ودمجها مع رؤى قابلة للتنفيذ، الامر الذى يساعد فى ضمان ادارة وتطوير ونشر أنظمة الذكاء الاصطناعى فى الدولة واستخدامها بشكل واعى ومسؤول. وهو ما يجعل مصر من الدول الرائدة فى المنطقة من حيث صياغة ميثاق للذكاء الاصطناعى.

–           توقيع وثيقة مشروع مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى بشأن تعزيز استخدام الذكاء الاصطناعى من خلال تقديم الدعم التقنى والمؤسسى لمركز الابتكار التطبيقى التابع للوزارة لمساعدته فى تحقيق أهدافه نحو تعزيز واستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات البازغة فى معالجة وتحليل وإيجاد حلول مبتكرة للتحديات الوطنية، بالإضافة إلى تطوير رأس المال البشرى.

–           توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا” وشركة هواوى بشأن التعاون فى تنفيذ مشروع لتحسين مؤشرات مصر فى مجال الذكاء الاصطناعى، وذلك من خلال تطوير القدرات الرقمية وتعزيز توظيف تكنولوجيا الذكاء الاصطناعى فى مصر.

–           توقيع مذكرة تفاهم مع شركةIBM بشأن استخدام حلول الذكاء الاصطناعى التوليدى والرقمنة الذكية لدورات العمل بالمؤسسات الحكومية، ورقمنة الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين.

–           بناء قدرات 500 طالب فى 5 جامعات فى مجال الذكاء الاصطناعى من خريجى الدورة الأولى لمبادرة بناء القدرات للجامعات فى مجال الذكاء الاصطناعى والتى تم تنظيمها بالتعاون مع شركة Dell Technologies بمصر.

–           التعاون مع وزارة العدل فى تنفيذ مشروع لاستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعى فى كتابة محاضر التحقيق لتحويل الصوت إلى نص. وتنفيذ مشروع مشابه فى مجلس الوزراء.

–           توقيع اتفاقية تعاون مع مؤسسة بهية لتطوير حلول تكنولوجية مبتكرة باستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعى فى الكشف المبكر عن سرطان الثدى عن طريق الأشعة.

أولا البنية التحتية الرقمية المحلية:

–           البدء فى تنفيذ خطة لإحلال شبكات النحاس بكابلات الألياف الضوئية باستثمارات 150 مليار جنيه بهدف نشر خدمات الانترنت فى كافة أنحاء الجهورية ورفع كفاءة الخدمة.

–           تطوير البنية الأساسية لشبكات المحمول من خلال إنشاء 3048 محطة تغطية جديدة بخدمات المحمول بغرض إتاحة النفاذ واستيعاب الطلب المتنامى على خدمات الاتصالات للمواطنين بالمجتمعات الحضرية والمجتمعات الريفية والنائية على حد سواء دون تمييز من خلال الشركات المرخص لها مما نتج عنه زيادة نسبة المناطق المأهولة المغطاة بخدمات الجيل الرابع من 82% إلى 87%، ليصبح إجمالى عدد المحطات 34706 محطة.

ثانيا: البنية التحتية الدولية

–           توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة المصرية للاتصالات، ومجموعة iG4 المجرية الرائدة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى المجر وغرب البلقان، وذلك للتعاون فى إنشاء كابل ألياف ضوئية بحرى عالى السعة لربط مصر وألبانيا مباشرة ومنها إلى شرق ووسط أوروبا مع تفريعات جاهزة لتوصيل نقاط اخرى عبر المسار. ويمثّل الكابل المزمع انشاؤه مدخل حركة دولية جديد لقارة أوروبا بألبانيا ويضيف مسار جديد ومتعدد للحركة بين مصر واوروبا يمثل اضافة نوعية إلى المسارات الحالية بالبحر المتوسط، ويربط نقاط الاتصال الأساسية فى أوروبا، مثل بودابست وفيينا وفرانكفورت، بالإضافة إلى العديد من نقاط الاتصال المحتملة فى منطقة شرق أوروبا.

–           توقيع اتفاقية تعاون بين الشركة المصرية للاتصالات، ومؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (ICANN) لتشغيل النقطة الثانية فى القارة الأفريقية لنظام خادم الجذر المُدار من قبلICANN والمعروف باسم (IMRS) وذلك داخل مركز بيانات الشركة المصرية للاتصالات فى القاهرة. ويتيح نظام IMRS لمستخدمى الإنترنت فى مصر الحصول على خدمة أفضل عند استخدام الإنترنت وتوفير الأمان اللازم لتقليل خطر انقطاع الإنترنت بسبب الهجمات السيبرانية المختلفة، ويعد فرصة متميزة لدعم انتشار استخدام الإنترنت بقارة أفريقيا.

–           توقيع مذكرة تفاهم بين حكومة جمهورية مصر العربية ممثلة فى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة فى وزارة الاستثمار. بشأن التعاون فى مجال بناء مراكز البيانات؛ حيث تشتمل المرحلة الأولى على 100 ميجاوات، مع قدرة إجمالية مستقبلية مستهدفة تصل إلى 1000 ميجاوات.

–           توقيع عقد بين الشركة المصرية للاتصالات، وشركة راية لتكنولوجيا المعلومات فى نوفمبر الماضى لبدء المرحلة الثانية من إنشاء مركز البيانات الإقليمى (RDH) التابع للشركة المصرية للاتصالات، حيث من المقرر إطلاق المرحلة الثانية ودخولها الخدمة بعد 18 شهر وذلك لاستيعاب الطلب المتزايد على خدمات مركز البيانات.

–           أقر المكتب التنفيذى للمجلس الأعلى للمجتمع الرقمى “سياسة الحوسبة السحابية أولاً ” ورفعها للمجلس الأعلى للمجتمع الرقمى للإصدار والاعتماد؛ حيث يأتى ذلك فى إطار الجهود المبذولة للإسراع بالتحول الرقمى وتوفير أساليب أكثر مرونة لتقديم الخدمات، ولجذب المزيد من استثمارات مقدمى خدمات مراكز البيانات مما يساعد فى توطين صناعة مراكز البيانات.

الأمن السيبراني

–           إطلاق الاستراتيجية الخمسية الوطنية للأمن السيبرانى 2023-2027 بهدف تأمين البنى التحتية للاتصالات والمعلومات بشكل متكامل بمختلف القطاعات.

استكمال العمل فى تنفيذ الخطة الاستراتيجية لتطوير البريد المصرى والتى تتضمن عدد من المحاور تشمل تطوير مكاتب البريد وزيادة منافذه من خلال إنشاء مكاتب جديدة وأنماط جديدة من المنافذ، بالإضافة إلى التوسع فى الخدمات التى يقدمها فضلا عن تطوير المكاتب التاريخية مع الحفاظ على الطراز المعمارى لها؛ وفى هذا السياق فقد تم التالى:-

–           بلغ إجمالى عدد المكاتب المطورة نحو 3840 مكتب بريد، كما تم زيادة عدد منافذ البريد لتصل إلى 4527 مكتب بريد.

–           افتتاح مكتب بريد “محطة الملك فؤاد” بمنطقة منشية فؤاد فى محافظة كفر الشيخ؛ وذلك بعد الانتهاء من أعمال رفع كفاءة محطة قطار الملك فؤاد التاريخية أو ما تُعرف باسم «المحطة الملكية» وتطويرها وتحويلها لمكتب بريد لتقديم جميع الخدمات الحكومية والبريدية والمالية المتكاملة وخدمات مصر الرقمية للمواطنين.

–           افتتاح مكتب بريد “مغاغة الرئيسى” الذى تم إنشاءه فى عام 1867، والذى تم تطويره وإعادة مظهره على ما كان عليه باستخدام أحدث أساليب الاستدامة مع الحفاظ على التراث المعمارى وهُوية البريد المصرى.

–           افتتاح مكتب بريد “البرلمان” التاريخى بعد تطويره وتجهيزه بأفضل الحلول التقنية الحديثة مع الحفاظ على هُوية البريد المصرى والحفاظ على قيمته التاريخية.

–           افتتاح مكتب بريد “drive Thru ” مدينة نصر وهو أول فرع من الجيل الجديد لمكاتب البريد “الخدمة من داخل السيارة “drive Thru “؛ حيث تم تجهيزه وتزويده بأحدث الأنظمة والحلول التكنولوجية، ويتيح للمواطنين الحصول على خدمات مصر الرقمية والخدمات الحكومية والمالية والبريدية المتكاملة بسهولة وهم بسياراتهم دون الحاجة إلى مغادرتها.

–           221 ألف عملية صرف وتحصيل التمويل متناهى الصغر خلال العام المالى 2022/2023 بنسبة نمو 98% مقارنة بالعام المالى الذى يسبقه.

–           افتتاح مكتب بريد “مول العرب” فى منطقة السادس من أكتوبر من أجل تقديم الخدمات للمواطنين بشكل متميز وحديث ومميكن والذى يعد إضافة إلى مكاتب البريد الجديدة التى تستهدف تجمعات المواطنين بما يمكنهم من الحصول على الخدمات بكل سهولة ويسر.

–           أطلق البريد المصرى برامج تدريبية على لغة الإشارة وكيفية التعامل مع ذوى الهمم والاحتياجات الخاصة من الصُم والبُكم، بالتعاون مع جامعة عين شمس، ووحدة تكافؤ الفرص التابع لديوان عام محافظة الإسماعيلية، وجامعة قناة السويس بالإسماعيلية حيث تستهدف هذه البرامج العاملين بمكاتب البريد، وخاصة موظفى خدمة العملاء والإداريين بالمكاتب، وذلك بهدف تقديم كافة الخدمات الحكومية والمالية والبريدية لذوى الهمم بالشكل اللائق. وذلك فى إطار الاستراتيجية الشاملة التى ينفذها البريد المصرى والتى تشمل تطوير وتنمية مهارات العاملين بالبريد المصرى، بما يساهم فى تقديم الخدمات للمواطنين بكل كفاءة، وخاصة ذوى الاحتياجات الخاصة، بما يتماشى مع اهتمام الدولة بذوى القدرات والهمم.

–           حصل البريد المصرى على شهادة “ترشيد” لريادة الطاقة والتصميم البيئى معتمَدة من المجلس العالمى للمبانى الخضراء وذلك لتميزه فى تصميم وتنفيذ مكتب بريد فارس بمدينة أسوان، بالتعاون مع شركة “إى كونسلت للاستشارات الهندسية والبيئية”، حيث تم الاعتماد على أفضل سبل الاستدامة والحفاظ على البيئة وتوفير الطاقة. وتم ترميم المكتب وتطويره باستخدام تكنولوجيا صديقة للبيئة.

–           أطلق البريد المصرى مشروع لتحويل سيارات البريد القديمة إلى سيارات كهربائية وذلك فى إطار توجه الدولة نحو تعزيز استخدام الطاقة النظيفة والحد من الانبعاثات الكربونية. ويهدف المشروع إلى تحويل وتحديث أسطول النقل بالكامل إلى سيارات تعمل بالكهرباء بما يسهم فى خفض الانبعاثات المُسبِّبة للتغير المناخى وتقليل تكاليف التشغيل بأكثر من 70% وبتكلفة استثمارية قليلة.

–           وقع البريد المصرى مع شركة “قرضى” بروتوكول تعاون بهدف إتاحة خدمات الشركة لأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة عبر مكاتب البريد والأكشاك البريدية وسيارات البريد المُتنقلة فى جميع أنحاء الجمهورية.

 فى إطار مشاركة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى المشروع القومى لتطوير القرى المصرية “حياة كريمة” من خلال تنفيذ مشروعات تستهدف رفع كفاءة البنية التحتية المعلوماتية للقرى، ونشر الثقافة الرقمية لخلق مجتمع رقمى تفاعلى؛ فلقد تم التالى :-

–           مد 267 قرية بكابلات الألياف الضوئية لتوفير خدمات الانترنت فائق السرعة للمواطنين بالقرى؛ ليصل الإجمالى إلى 344 قرية بالمرحلة الأولى بإجمالى 686 ألف منزل، و2000 مبنى خدمات حكومية.

–           إنشاء وتطوير1367 برج محمول لتحسين جودة خدمات الاتصالات بقرى حياة كريمة.

–           إنشاء وتطوير 159 مكتب بريد ليصل إجمالى عدد مكاتب البريد المطورة نحو 1232 مكتب بريد بالمرحلة الأولى من حياة كريمة تشمل 332 مكتب بمجمعات الخدمات الحكومية. كما تم تحقيق أكثر من 90% نسب إنجاز فى تطوير مكاتب البريد بكافة مراحل مبادرة حياة كريمة.

–           التثقيف الرقمى وتنمية المهارات الرقمية لنحو 42861 مواطنا ليصل الإجمالى إلى 77821 مواطناً، كما تم تأهيل كوادر المعرفة الرقمية من الفئات المؤثرة مجتمعيًا داخل القرى المستهدفة للمساهمة فى نشر الوعى الرقمى حيث تم تدريب 2040 مواطنا ليصل إجمالى المتدربين إلى 2801 مواطناً من المكلفات ورائدات المعرفة والأئمة والواعظين من وزارة الأوقاف والمُيسرات من المجلس القومى للمرأة. كذلك تم الانتهاء من تأهيل 4158 مواطنا ليصل إجمالى المتدربين إلى 7493 شخص من العاملين بدواوين عموم المحافظات والمديريات الخدمية التابعة لها، القائمين على مشروعات “حياة كريمة.

التنمية المجتمعية الرقمية وتطويع التكنولوجيا للوصول إلى مجتمع دامج لكافة فئاته

–           بلغ إجمالى عدد المتدربين من قبل الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية الرقمية قرابة 25 ألف متدرب من خلال مبادرة قدوة تك، ومراكز الاستدامة الرقمية، والتعلم الإلكترونى، ومبادرة المواطنة الرقمية.

–           بلغ عدد المستفيدين من خدمات التشخيص عن بُعد أكثر من 85 ألف مواطن بالإضافة إلى تركيب وتشغيل 45 وحدة تشخيص عن بُعد ليصل الإجمالى إلى 195 وحدة تشخيص عن بُعد بالمحافظات وذلك ضمن المشروع الذى يستهدف ربط الوحدات الصحية تكنولوجيا فى المناطق الفقيرة والبعيدة بالمستشفيات الجامعية.

–           بلغ عدد زيارات موقع كنانة أونلاين (بوابات المعرفة المجتمعية) 4 مليون زيارة خلال العام.

–           تسجيل ما يقرب من 400 شخص من الباحثين عن عمل من الأشخاص ذوى الاعاقة فى قاعدة بيانات موقع الشبكة القومية لخدمات الأشخاص ذوى الاعاقة من أجل التوظيف ليصل الإجمالى إلى 900 شخص. بالإضافة إلى تسجيل 15 شركة محلية وعالمية على الموقع ليصل إجمالى عدد الشركات المسجلة على الموقع إلى 120 شركة. وكانت الوزارة قد أطلقت الموقع بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى ووزارة القوى العاملة ليتم من خلاله التشبيك بين الشركات والباحثين عن العمل من الأشخاص ذوى الإعاقة والمؤسسات المقدمة لخدمات التأهيل والتدريب والتوظيف.

–           إطلاق منصة للتعلّم الإلكترونى بالتعاون مع محافظة أسوان ومديرية التربية والتعليم بالمحافظة، بهدف دعم طلاب الصف الرابع الابتدائى بالمحافظة وذلك فى إطار مشروع التحول الرقمى من أجل التنمية المستدامة.

–           توقيع مذكرة تفاهم مع جامعة بنها بشأن دمج وتمكين الأشخاص ذوى الإعاقة فى منظومة التعليم الجامعى والدعم الفنى وتبادل الخبرات فى مجال البحث والتطوير وريادة الاعمال فى مجال التكنولوجيات المساعدة.

–           بحضور السيد رئيس مجلس الوزراء، تم توقيع مذكرة شراكة بين 10 جهات من بينها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشأن التعاون المُشترك لتحسين دمج الأشخاص ذوى الإعاقة من خلال مشروع تحسين الوصول إلى المعلومات فى مصر خاصة الذين يعانون من صعوبة قراءة النص المطبوع بما فى ذلك الأشخاص من ذوى الإعاقة البصرية أو السمعية أو الذهنية وصعوبات التعلم. وذلك بتقنية النظام الرقمى للمعلومات (DAISY) بالتنسيق مع الوكالة اليابانية للتعاون الدولى “جايكا” لتنفيذ المشروع.

تعزيز التعاون الدولى وحصد مجموعة من الجوائز الريادية والتميز على الصعيدين الإقليمى والدولى

–           استضافت مصر المؤتمر العالمى لمنظمى الاتصالات GSR-23 الذى عقد بمدينة شرم الشيخ تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية، وناقش المؤتمر عددا من الموضوعات التنظيمية المتعلقة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على مستوى العالم.

–           ترأست مصر مجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات الذى اعتمد الاستراتيجية الرقمية العربية والتى جاءت محاورها متسقة مع أهداف القمة العالمية لمجتمع المعلومات، وأهداف التنمية المستدامة وتشمل البنية التحتية والبيئة القانونية، والاقتصاد الرقمى والتوظيف والتجارة، والتحول الرقمى وسياسات الادماج الاجتماعى، والسياسات الثقافية والإعلامية.

–           تعزيز التعاون مع عدد من الدول الآسيوية، والأوروبية، والعربية والأفريقية ومن الأمريكتين فى مجالات الاقتصاد الرقمى، والتحول الرقمى، والتعهيد، والتصنيع الإلكترونى، وبناء القدرات، وتعزيز البنية المعلوماتية الدولية.

–           توقيع مذكرات تفاهم مع الهند، والصومال، وفلسطين، واليابان، والجزائر، والإمارات فى مجالات التحول الرقمى، والأمن السيبرانى، وبناء القدرات، وتعزيز البنية التحتية للاتصالات.

–           تم التعاون مع عدد من المنظمات الأممية، والمنظمات الدولية المتخصصة وأيضا على المستوى الإقليمى العربى والافريقى خاصة فى الموضوعات ذات الاهتمام الدولى ومنها الاقتصاد الرقمى، والأمن السيرانى، وحوكمة البيانات، وريادة الاعمال وغيرها. وكان من أبرزها المشاركة فى الإطار الاستراتيجى للشـراكة مع الأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة خاصة فى محور الاقتصاد الرقمى ومحور الابتكار ودعم الشباب، والمشاركة أيضا مع عدد من الوكالات الدولية المتخصصة منها الاتحاد الدولى للاتصالات ومنظمة التعاون الاقتصادى والتنمية.  وقد تم الانتهاء من مشروع تحديث مؤشرات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتوائم مع منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية بنسبة 100% وهو من أوائل المشروعات التى تم الانتهاء منها على مستوى البرنامج القطرى. 

–           المشاركة الوزارية وعلى مستوى الخبراء فى محور الاقتصاد الرقمى لمجموعة العشرين برئاسة دولة الهند، وأيضا على مستوى مبادرة الحزام والطريق برئاسة الصين حيث تم استعراض التجربة المصرية والتأكيد على أهمية التعاون المشترك فى مجالات البنية التحتية الرقمية، والأمن السيبرانى، والمهارات الرقمية.

–           المشاركة بفاعلية فى عدد من المحافل الإقليمية على المستوى الأفريقى منها المجلس الوزارى ذى الصلة، واستضافة ورشة عمل حوكمة البيانات فى شرم الشيخ. وكذلك اجتماعات منطقة التجارة الحرة الأفريقية، والمجلس الإدارى للاتحاد الأفريقى للاتصالات. 

–           تمت المشاركة الفاعلة فى مجموعات عمل فنية مثل مجموعة عمل الميتافيرس وترأس مجموعة عمل التحول الرقمى بالاتحاد الدولى للاتصالات. وأسفر الدور المصرى فى عدد من فرق عمل الميتافيرس عن اعتماد مختلف الأوراق والمواصفات الفنية فى مجال النفاذ والشمول بالإضافة إلى اعتماد التقرير الفنى الذى أعدته مصر حول “الجوانب التنظيمية والاقتصادية فى عالم ميتافيرس، خاصة المتعلقة بحماية البيانات” ويُعد التقرير أول وثيقة عربية وأفريقية يعتمدها الاتحاد الدولى للاتصالات بشأن التحديات المتعلقة بحماية البيانات فى عالم ميتافيرس من الناحيتين التنظيمية والاقتصادية.

–           حصول مصر على جائزة التميز الحكومى العالمية فى التحول الحكومى الرقمى عن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة وذلك فى ضوء حرص الدولة على تهيئة وخلق البيئة الرقمية للعاصمة الإدارية الجديدة بدءاً من البنية التحتية مروراً بالأنظمة والتطبيقات التى يستخدمها الموظف، وصولاً لتأهيل العاملين لاستخدامها، فضلاً عن تنمية وبناء القدرات الرقمية للعاملين بالوزارات والجهات المنتقلة، وضمان استدامة منظومة العمل من خلال دعم استحداث وحدات نظم المعلومات والتحول الرقمى بها، وذلك لتحقيق نقلة نوعية فى الأداء الحكومى لتصبح حكومة ذكية تشاركية لا ورقية، يتم خلالها التراسل وتبادل المعلومات من خلال آليات رقمية.

–           فوز مصر مُمثلة فى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بجائزة الأمير طلال الدولية للتنمية البشرية (برنامج الخليج العربى للتنمية) “أجفند” لعام 2022، فى مجال “العمل اللائق ونمو الاقتصاد” عن مشروع “التحول الرقمى من أجل التنمية المستدامة فى مصر الذى يستهدف تحسين جودة حياة الأفراد من خلال تعزيز استخدام وسائل وتطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ونشر الوعى المجتمعى بأهميتها، ودعم التنمية المجتمعية المستدامة عن طريق تنمية القدرات الرقمية للمواطنين وتهيئتهم للتعامل مع عملية التحول الرقمى، وصولًا إلى مجتمع يتعامل رقميًا فى كافة مناحى الحياة.

–           فوز البريد المصرى للعام الثالث على التوالى بجائزة اتحاد البريد العالمى “تعاونيات البريد السريع” على تميزه فى خدمة عملاء البريد السريع على المستوى الدولى؛ وذلك بعد تطبيق أعلى معايير الجودة والالتزام بمعايير الاستعلام والتسليم الدولية.