June 29, 2022

بحث

الطاقة في أفريقيا: الموازنة بين إمكانات الطاقة المتجددة وتحديات الاستهلاك

تمتلك أغلبية كبيرة من البلدان الأفريقية نسبة عالية من استهلاك الطاقة المتجددة مقارنة بإجمالي استهلاكها للطاقة. كيف يمكن أن نفسر أن بعض الدول، مثل جنوب أفريقيا ومصر والمغرب، والتي لديها أعلى إنتاج للطاقة المتجددة في أفريقيا، لديها نسبة منخفضة من استهلاك الطاقة المتجددة مقارنة بإجمالي استهلاكها للطاقة؟

– لا تستهلك جميع البلدان الأفريقية نفس الكمية من الطاقة؛ قد تعادل نسبة منخفضة من كمية طاقة كبيرة نسبة عالية من كمية طاقة صغيرة.

– بعض الدول لا تستغل مواردها بالكامل بسبب قيود مالية أو فنية.

– يمثل التوزيع تحديًا بسبب الافتقار إلى البنية التحتية.

– الاعتماد على الطاقة التقليدية، وغالباً ما تكون أقل تكلفة من الطاقة من المصادر المتجددة.

– الأولويات الاجتماعية والاقتصادية مثل الحد من الفقر وتحسين فرص الحصول على التعليم والصحة والمياه النظيفة.

– الطاقات المتجددة، مثل الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح، غالبا ما تكون متقطعة، وبدون بنية تحتية فعالة للتخزين، يصعب الاعتماد عليها.

– يشكل ربط الشبكات الكهربائية بين البلدان الأفريقية تحديات لوجستية وفنية وسياسية.

وفي البلدان الصناعية للغاية، حتى مع إنتاج كميات كبيرة من الطاقة المتجددة، فإن النسبة المئوية الفعلية للاستهلاك تظل منخفضة في كثير من الأحيان. ولنأخذ المغرب كمثال، حيث أن احتياجاته كبيرة من الطاقة للصناعات والزراعة، إلا أن استهلاك الأسر المعيشية منخفض نسبيا، وخاصة في فصل الصيف.

علاوة على ذلك، فإن التناقض بين دولة تمتلك موارد طاقة غير متجددة وأخرى لا تمتلكها يخلق تفاوتًا كبيرًا. على سبيل المثال، على الرغم من أن الجزائر قد تنتج طاقة أكثر من مالي، إلا أن النسب قد تعطي انطباعا مختلفا للوهلة الأولى.