June 29, 2022

بحث

gemini

ألفابيت تتكبد 90 مليار دولار خسائر بسبب مشكلات في أداة الذكاء الاصطناعي Gemini

خسرت شركة ألفابيت، الشركة الأم لجوجل، نحو 90 مليار دولار من قيمتها السوقية، إذ ترددت أصداء الجدل الدائر حول منتجها الخاص بالذكاء الاصطناعي في وول ستريت.

تراجع سهم ألفابيت بنسبة 4.5% ليصل إلى 138.75 دولار يوم الاثنين، لتغلق عند أدنى سعر لها منذ 5 يناير/كانون الثاني، مسجلة ثاني أكبر خسارة يومية لها خلال 12 شهرًا.

وجاءت عمليات البيع في أعقاب انتشار الشكاوى من خدمات جيمني Gemini التي تقدمها جوجل، بما في ذلك خدمة إنشاء الصور التي أنتجت صورًا غير دقيقة وبها قدر من العنصرية لشخصيات تاريخية.

كذلك، رفض برنامج الدردشة الآلي تحديد من كان تأثيره أكثر سلبية في التاريخ بين أدولف هتلر وإيلون ماسك.

زاد الأمر باعتراف الشركة بأنها “أخطأت الهدف” عندما أطلقت جيمني مبكرًا وأوقفت عمل خدمة صور الذكاء الصناعي خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

مثلت ألفابيت أكبر نسبة انخفاض بين الشركات الموجودة في مؤشر S&P 500، إذ بلغ تراجعها أكثر من 50 مليار دولار.

كتب محللا شركة ميليوس للأبحاث، بن ريتزيس ونيك مونرو، في مذكرة يوم الاثنين للعملاء، “ليست المشكلة في الجدل الدائر حول أداة الذكاء الصناعي، بل إنه يتجاوز هذا إلى حقيقة العلامة التجارية”.

تابع المحللون، “بصرف النظر عن وجهة نظرك، إذا أصبحت غوغل مصدرًا غير موثوق به للذكاء الصناعي، فإن هذا سينعكس سلبًا على أعمالها”.

قد يهز هذا الجدل مكانة جوجل الراسخة في عالم البحث على الإنترنت. وفي ضوء الدور المزدهر للذكاء الصناعي في البحث عبر الإنترنت، “يتزايد قلق جزء كبير من المستخدمين بشأن هلوسة أدوات غوغل واحتمالية تحيزها”.

يعد انحياز أداة الذكاء الصناعي الواضح أحدث أخطاء شركة ألفابيت التي لا يمكن الاستهانة بها، خاصةً في ظل سباق الذكاء الصناعي المحموم، الذي يبدو أن شركة مايكروسوفت المنافسة تتربع على عرشه.

خسرت ألفابيت أكثر من 100 مليار دولار من قيمتها السوقية أيضًا يوم الإعلان عن خدمة الدردشة الآلية المدعومة بالذكاء الصناعي في فبراير/شباط الماضي، خاصةً بعد أن تضمن البيان الصحفي أخطاء فعلية ارتكبتها الخدمة.

بهذا يتراجع سهم ألفابيت بنسبة 1% منذ بداية العام حتى الآن، متخلفًا عن مكاسب مؤشر S&P التي بلغت 7% وارتفاع مؤشر ناسداك المثقل بشركات التكنولوجيا بنسبة 8%، بالإضافة إلى مكاسب المنافسين مثل مايكروسوفت وميتا.

المصدر: فوربس

اترك تعليقاً